قالت وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع إن وفدا يضم ممثلي عدد من كبريات الشركات الإيطالية سيزور مصر خلال الفترة القريبة المقبلة؛ لبحث إقامة شراكات صناعية وتجارية مع نظرائهم المصريين ، مشيرة إلى أن الوفد الإيطالى يستهدف تعزيز التعاون بين البلدين فى مجالات الجلود والرخام والغزل والنسيج. جاء ذلك خلال اللقاء الموسع الذى عقدته الوزيرة مع سفير إيطاليا بالقاهرة جامباولو كانتيني -عبر تقنية الفيديو كونفرانس-، بمشاركة رئيس المكتب التجارى الإيطالى بالقاهرة الدكتور فرانسيسكو بانينى، ومعاون الوزيرة لشئون الصناعة أحمد رضا. وأشارت جامع-فى بيان لها اليوم الجمعة- أن اللقاء تناول سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والصناعية بين البلدين خلال المرحلة الحالية، إلى جانب استعراض تطورات برامج التعاون التنموى بين مصر وإيطاليا في مختلف المجالات، إضافة إلى سبل تفعيل البرامج التنموية الإيطالية في مصر، خاصة في مجالات نقل الخبرات والتكنولوجيات الصناعية المتطورة، وتوفير الآلآت والمعدات الإيطالية للصناعة المصرية، إلى جانب تنمية قطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر ،خاصة فيما يتعق بمشروعات دعم القطاع الصناعى وتقديم برامج تدريبية، ودعم فني لرفع كفاءة وتيسير التمويل للشركات الصغيرة والمتوسطة. وأوضحت أنه يجرى حالياً التنسيق بين الحكومتين المصرية والإيطالية؛لإنشاء مشروع للنقل البحرى السريع (الرو-رو) بين البلدين، يستهدف تسهيل حركة التجارة البينية بين مصر وإيطاليا ودول قارة أوروبا في قطاع الحاصلات الزراعية ،مشيرةً إلي أن الفترة المقبلة ستشهد مشاورات بين المسئولين في البلدين؛ لوضع الخطط الزمنية لتفعيل هذا الخط الملاحي. وأشارت جامع إلى أن حجم التبادل التجاري بين مصر وإيطاليا بلغ خلال النصف الأول من العام الجاري مليار و 827 مليون دولار، منها 636 مليون دولار صادرات مصرية، ومليار و 191 مليون دولار واردات. ومن جانبه، أكد سفير إيطاليا بالقاهرة جامباولو كانتيني عمق وتاريخية العلاقات الثنائية المصرية الإيطالية، خاصة فى المجال الاقتصادى، مشيراً إلى أن إيطاليا تمثل الشريك التجارى الأول لمصر بقارة أوروبا، وخامس الشركاء التجاريين على مستوى العالم. وقال إن إيطاليا تمثل محوراً هاماً لنفاذ الصادرات الزراعية المصرية بالسوق الإيطالى بصفة خاصة وأسواق دول الإتحاد الأوروبى بصفة عامة، كما تمثل مصر مقصداً متميزاً لعدد كبير من المنتجات الإيطالية. وإستعرض كانتينى عددا من مشروعات التعاون الإنمائى بين البلدين، والتى تشمل مشروع القطن من البذرة إلى الكسوة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، ومشروع فيى مجال تجفيف الطماطم، إضافة إلى مشروع لدعم مزراعى التمور بواحة سيوة، فضلا عن مشروع دعم مدينة الجلود بالروبيكى والذى يمثل نقلة هامه فى مجال تطوير صناعة دباغة وتصنيع الجلود فى مصر.

وزيرة الصناعة: وفد إيطالي يزور القاهرة قريبا لبحث إقامة شراكات صناعية وتجارية

2020-07-31

تفاصيل اكثر

خبير اقتصادي: الاستثمارات البترولية فى مصر تعكس حالة الاستقرار السياسي والمالي

2020-07-30

تفاصيل اكثر

قال الدكتور سعيد كامل، أستاذ إنتاج واقتصاديات البترول والغاز بكلية هندسة البترول والتعدين بجامعة السويس، إن هناك علاقة وثيقة بين الاستقرار الأمنى والسياسي فى مصر وبين استثمارات قطاع البترول والتنمية، مشيرًا إلى أن القيادة الحكيمة للرئيس عبدالفتاح السيسى استطاعت أن توفر المناخ الآمن بالرغم من الصراعات الدائرة فى المنطقة، كما جعلت الإصلاحات الاقتصادية والإدارية والاستراتيجية أولى اهتماماتها، وساهمت في جعل مناخ العمل والاستثمار بشكل عام فى مصر أكثر جاذبية. وأضاف كامل، في تصريح صحفي، أن الاستقرار السياسى والاقتصادى والأمنى الذى تتمتع به مصر الآن أدى إلى جذب الاستثمارات العالمية فى قطاعات كبيرة ومنها قطاع البترول، لافتًا إلى أن الاستثمار في قطاع النفط يتميز بالخطورة العالية والحجم العملاق، ولذلك فدخول أي مستثمر لأى بلد قرار صعب جدًّا ومدروس جيدًا من جميع الجوانب التي يعد على رأسها الاستقرار لضمان ربحية المشروعات الاستثمارية. ولفت إلى أنه من أبرز نتائج هذا الاستقرار تحقيق قطاع البترول خلال السنوات الأخيرة لمعدلات غير مسبوقة فى إنتاج الغاز الطبيعى ونجاحه فى تحقيق الاكتفاء الذاتى منه، والعودة للتصدير بعد توقف ثماني سنوات، مشيرًا إلى أن قطاع البترول حقق نحو 27% من الناتج المحلى الإجمالى لمصر وفقًا لأحدث المؤشرات الاقتصادية المعلنة. وأوضح سعيد كامل أن دعم علاقات مصر بالدول صاحبة الشركات الاستثمارية الكبرى في قطاع البترول مثل إيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية، وفرنسا، أبرز دليل على النجاح هو حقل ظهر ونجاحه المذهل في شرق البحر المتوسط. وأكد أن مصر، خلال فترة زمنية قصيرة، جذبت استثمارات كبريات شركات البترول العالمية رغم تراجع الاستثمارات فى صناعة البترول حول العالم.

ساهمت وزارة قطاع الأعمال العام من خلال شركاتها التابعة في التيسير على العاملين في الشركات خلال عيد الأضحى المبارك، وذلك من خلال قيام كل شركة وفقًا لميزانيتها بصرف منحة عيد الأضحى المبارك. كما قامت الشركات بتنظيم جداول الحضور والإجازات خلال أيام عيد الأضحى المبارك، حيث يتم حضور القطاعات الأمنية والإنتاجية التي لا تتوقف في الإجازات في المصانع بنظام الدوريات. واشتملت استعدادات الشركات على عمل الشركة القابضة للنقل البري في دعم الأتوبيسات التي تتنقل بين المحافظات في إطار التيسير على المواطنين للسفر بين المحافظات ولمنع الازدحام في المواصلات. كما وجهت وزارة قطاع الأعمال، الشركة القابضة للنقل البحري والبري التابعة لها بصرف منحة للعاملين خلال شهر يوليو الجاري، نصف شهر من الأجر الأساسي (مضافة إليه العلاوات) بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، إلى جانب الأجر الأساسي مضافًا إليه 50% من بند الإثابة والحوافز التي كان يحصل العاملون عليها قبل الجائحة. فيما أعلنت الشركة القابضة للصناعات الكيماوية عن صرف منحة للعاملين للشركات التابعة بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك. وأضافت الشركة في منشور للشركات التابعة أنه سيتم صرف المنحة بنفس ما تم صرفه في عيد الفطر المبارك وبنفس الضوابط أي بواقع شهر ونصف من الأجر الأساسي بحد أدنى 1000 جنيه وحد أقصى 2000 جنيه.

تفاصيل خطة قطاع الأعمال للتيسير على العاملين خلال عيد الأضحى

2020-07-30

تفاصيل اكثر

خبير اقتصادي: شركات نقل الركاب تعمل على رفع كفاءة أسطولها بشكل ملحوظ

2020-07-30

تفاصيل اكثر

خبير اقتصادي: شركات نقل الركاب تعمل على رفع كفاءة أسطولها بشكل ملحوظ الخميس 30/يوليه/2020 - 05:34 مالخبير الاقتصاديالخبير الاقتصادي أحمد البكري أسامة الشندويلي أشاد الخبير الاقتصادي أحمد البكري، بالجهود التي تبذلها وزارة قطاع الأعمال العام نحو تطوير شركات نقل الركاب التابعة لها، مؤكدًا أنها ستشهد طفرة كبيرة في مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، وتحسين أسطولها ورفع كفاءتها بشكل ملحوظ. وقال البكري، في تصريح خاص لـ"الدستور"، إن الدولة على الرغم من الظروف التي تمر بها من انتشار فيروس كورونا، إلا أنها تستأنف تنفيذ عمليات التطوير لشركات نقل الركاب للتزامن مع طرح أتوبيسات جديدة تعمل بالغاز الطبيعي، فضلًا عن محاولة الشركة القابضة للنقل البحري والبري، احتواء العاملين بشركات النقل ودعمهم وتحفيزهم بشتى الطرق. وأشار إلى أن الوزارة تستهدف من خلال عمليات التطوير تحقيق إيرادات بنسب كبيرة تساعدها على مواجهة الآثار السلبية الناجمة عن فيروس كورونا، إلى جانب مساعدتها في الوفاء بالتزاماتها المختلفة أثناء العملية التشغيلية.

أظهرت أحدث تقارير الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، أن واردات المصريين من السلع الاستهلاكية المعمرة واصلت تراجعها إلى حدود 2.1 مليار دولار خلال أول 5 أشهر من عام 2020، مقابل 2.4 مليار دولار خلال الفترة نفسها من العام السابق عليه، بانخفاض قدره 272.1 مليون دولار خلال عام. ولفت التقرير إلى أن واردات الهواتف المحمولة سجلت أكبر تراجعًا لـ475 مليون دولار خلال الفترة بين شهري يناير ومايو 2020، مقابل 628.5 مليون دولار خلال الفترة نفسها من العام السابق، بانخفاض 153.4 مليون دولار، كما تراجعت واردات شاشات التليفزيون إلى 183.1 مليون دولار خلال أول 5 أشهر من عام 2020، مقابل 294.2 مليون دولار خلال الفترة نفسها من العام السابق عليه، بانخفاض 111 مليون دولار. وانخفضت واردات الثلاجات لـ52.2 مليون دولار خلال أول 5 أشهر من عام 2020، مقابل 58.9 مليون دولار خلال الفترة نفسها من العام السابق، بانخفاض 6.7 مليون دولار، والغسالات من 15.2 مليون دولار لـ11.8 مليون دولار خلال فترة المقارنة ذاتها.

لعزوف المصريين.. واردات السلع المعمرة تهبط لأقل مستوياتها

2020-07-30

تفاصيل اكثر

الإحصاء: خفض واردات الوقود بنسبة 40% خلال عام

2020-07-30

تفاصيل اكثر

كشف الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء عن أن مصر خفضت وارداتها من الوقود فى حدود 40% خلال عام، بعد أن تراجعت الواردات البترولية لـ2.6 مليار دولار خلال أول 5 أشهر من عام 2020 مقابل 4.3 مليار دولار خلال الفترة المناظرة من العام السابق عليه، بانخفاض قدره 1.7 مليار دولار خلال عام. ولفت جهاز الإحصاء، إلى أن واردات المنتجات البترولية سجلت أكبر تراجعًا بين واردات الوقود عمومًا، حيث بلغت قيمتها خلال أول 5 أشهر من عام 2020 حوالى 919.8 مليون دولار مقابل 3 مليار دولار خلال الفترة نفسها من العام السابق عليه، بانخفاض 2.1 مليار دولار، كما تراجعت واردات الفحم بأنواعه من 298.1 مليون دولار لـ88.9 مليون دولار خلال فترة المقارنة ذاتها. وفى المقابل، ارتفعت واردات البترول الخام إلى حدود 1.6 مليار دولار خلال الفترة بين شهري يناير ومايو 2020 مقابل 1.014 مليار دولار خلال الأشهر نفسها من العام السابق عليه، بزيادة بلغت قيمتها 642.8 مليون دولار خلال عام، تزامنًا مع التراجع الحاد فى أسعار البترول الخام عالميًّا خلال ذورة جائحة كورونا.

ثمن الدكتور محمد خميس شعبان الأمين العام للاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، رئيس جمعية مستثمري السادس من اكتوبر، بالجهود التي تبذلها الحكومة للنهوض بقطاع الصناعة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة بعد جائحة كورونا. وأضاف شعبان أن القرارات والمبادرات التي أطلقتها الحكومة مؤخرًا تساعد على زيادة فرص العمل، بالإضافة إلى تعميق الصناعة الوطنية، بجانب توفير عملة صعبة من زيادة الصادرات المصرية. وتابع الأمين العام للاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، أن مشكلة الصناعة المحلية ليست متعلقة بالتمويل البنكي فقط، بل هناك مشاكل أخرى تعمل الحكومة على حلها مثل ارتفاع أسعار الغاز والكهرباء للمصانع.

«مستثمرو أكتوبر»: مبادرات الحكومة تساعد على زيادة فرص العمل

2020-07-30

تفاصيل اكثر

«مستثمرو أكتوبر»: مبادرات الحكومة تساعد على زيادة فرص العمل

2020-07-30

تفاصيل اكثر

ثمن الدكتور محمد خميس شعبان الأمين العام للاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، رئيس جمعية مستثمري السادس من اكتوبر، بالجهود التي تبذلها الحكومة للنهوض بقطاع الصناعة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة بعد جائحة كورونا. وأضاف شعبان أن القرارات والمبادرات التي أطلقتها الحكومة مؤخرًا تساعد على زيادة فرص العمل، بالإضافة إلى تعميق الصناعة الوطنية، بجانب توفير عملة صعبة من زيادة الصادرات المصرية. وتابع الأمين العام للاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، أن مشكلة الصناعة المحلية ليست متعلقة بالتمويل البنكي فقط، بل هناك مشاكل أخرى تعمل الحكومة على حلها مثل ارتفاع أسعار الغاز والكهرباء للمصانع.