- رئيس مهندسي الاسكندرية»: صناعة التشييد هي الدافعة لكل الصناعات في مصر

2020-11-21

نظمت نقابة المهندسين بالإسكندرية برئاسة الدكتور محمد هشام سعودي رئيس النقابة، ولجنة الصناعة والطاقة برئاسة الدكتور حســـن لطفـــى، ندوة بعنوان «صناعة التشييد وتكنولوجيا نمذجة معلومات البناء BIM» وذلك بقاعة مؤتمرات النقابة، بمشاركة عدد من خبراء نمذجة معلومات البناء وشباب المهندسين لعرض تجارب عملية لاستخدامات تكنولوجيا BIM في مجالات التشييد والبناء. وقال الدكتور حســن لطفـــى رئيس لجنة الصناعة والطاقة بنقابة المهندسين بالإسكندرية، إن صناعة التشييد هي الصناعة الدافعة لمختلف الصناعات في مصر وأنه تم اختيار موضوع اللقاء نظرًا لأهميته للعديد من التخصصات الهندسية سواء مدني أو عمارة أو ميكانيكا أو كهرباء ولجميع الأطراف المعنية بمشروعات التشييد والبناء. وأضاف خلال كلمته في الندوة، أن نقابة المهندسين حريصة على إلقاء الضوء على المستجدات والتطورات التكنولوجية الحديثة في مختلف الصناعات ومتابعه كل ما هو جديد في المجالات العلمية كي يكون المهندس على دراية كاملة بها ويعمل على تطبيقها والاستفادة منها مجالات عمله. وأشار إلى أن اللقاء يشارك فيه عدد من شباب المهندسين حديثي التخرج لعرض تجاربهم العملية في تطبيق تكنولوجيا نمذجة معلومات البناء. وقال المهندس إسلام خليل، خبير نمذجة معلومات البناء، أن التكنولوجيا الحديثة أصبحت أمرًا هامًا في عمل المهندس، مشيرًا إلى أنه في عام ١٩٩٠ كان الاستخدام الأول للمهندس «برنامج الأوتوكاد» بينما بدءا من عام 2000 أصبحت التصميم يعتمد على تقنية 3D وهي توفر أكثر من ٤٠٪ من مجهود المهندس، الذي أصبح حاليا يصمم ويشاهد المشروع على الطبيعة بتقنية 7D الحديثة من خلال الواقع الافتراضي. وأوضح أنه في المدن الجديدة حاليًا مثل العاصمة الإدارية ومدينة العلمين الجديدة، استخدم المهندسون فيها تقنيات نظم المعلومات الجغرافية GIS ونمذجة معلومات البناء BIM وتم ربطهما ببعض وهي تعد نمذجة معلوماتية للمدن وتم تفعيل التكنولوجيا الحديثة مع شركات الصرف الصحي في محافظات مصر للكشف على الشبكات تحت الأرض بسهولة ويسر. وناقشت الدكتورة شيماء عاشور، خبيرة نمذجة معلومات البناء، تجارب الخريجين الشباب للتكنولوجيا الحديثة في التشييد والبناء واستخدام تقنية BIM التي تبدأ من تصميم المشروع حتى مرحلة التشغيل والمراقبة.

التعليقات :