- وزيرة الصناعة تعلن آخر تطورات مشروع «الرورو» بين مصر وإيطاليا

2020-07-31

أعلنت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، أن وفدا يضم ممثلي عدد من كبريات الشركات الإيطالية، سيزور مصر خلال الفترة القريبة المقبلة لبحث إقامة شراكات صناعية وتجارية مع نظرائهم المصريين، مشيرة إلى أن الوفد الإيطالي يستهدف تعزيز التعاون بين البلدين في مجالات الجلود والرخام والغزل والنسيج. جاء ذلك خلال اللقاء الموسع الذي عقدته الوزيرة مع جامباولو كانتيني سفير إيطاليا بالقاهرة، عبر «الفيديو كونفرانس»، والذي تناول سبل تعزيز العلاقات الإقتصادية والتجارية والصناعية بين البلدين خلال المرحلة الحالية إلى جانب استعراض تطورات برامج التعاون التنموي بين مصر وإيطاليا في مختلف المجالات. وقالت الوزيرة، إن اللقاء تناول سبل تفعيل البرامج التنموية الإيطالية بمصر خاصة في مجالات نقل الخبرات والتكنولوجيات الصناعية المتطورة وتوفير الآلآت والمعدات الإيطالية للصناعة المصرية، إلى جانب تنمية قطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر خاصة فيما يتعق بمشروعات دعم القطاع الصناعي وتقديم برامج تدريبية ودعم فني لرفع كفاءة وتيسير التمويل للشركات الصغيرة والمتوسطة. وأشارت إلى أنه يجري حالياً التنسيق بين الحكومتين المصرية والإيطالية لإنشاء مشروع للنقل البحري السريع (الرو- رو) بين البلدين، والذي يستهدف تسهيل حركة التجارة البينية بين مصر وإيطاليا ودول قارة أوروبا في قطاع الحاصلات الزراعية، مشيرةً إلى أن الفترة المقبلة ستشهد مشاورات بين المسؤولين في البلدين لوضع الخطط الزمنية لتفعيل هذا الخط الملاحي. وقالت الوزيرة، إن حجم التبادل التجاري بين مصر وإيطاليا بلغ خلال النصف الأول من العام الجاري مليار و827 مليون دولار منها 636 مليون دولار صادرات مصرية ومليار و191 مليون دولار واردات. ومن جانبه أكد جامباولو كانتيني سفير إيطاليا بالقاهرة عمق وتاريخية العلاقات الثنائية المصرية الإيطالية خاصة في المجال الإقتصادي، مشيراً إلى أن إيطاليا تمثل الشريك التجاري الأول لمصر بقارة أوروبا وخامس الشركاء التجاريين على مستوى العالم. وقال إن إيطاليا تمثل محوراً هاماً لنفاذ الصادرات الزراعية المصرية بالسوق الإيطالي بصفة خاصة وأسواق دول الإتحاد الأوروبي بصفة عامة، كما تمثل مصر مقصداً متميزاً لعدد كبير من المنتجات الإيطالية. واستعرض كانتيني عدد من مشروعات التعاون الإنمائي بين البلدين والتي تشمل مشروع القطن من البذرة إلى الكسوة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، ومشروع في مجال تجفيف الطماطم، بالإضافة إلى مشروع لدعم مزراعي التمور بواحة سيوة، فضلا عن مشروع دعم مدينة الجلود بالروبيكي والذي يمثل نقلة هامه في مجال تطوير صناعة دباغة وتصنيع الجلود في مصر.

التعليقات :