- عضو جمعية شباب الأعمال: صناعة معدات الربط من الصناعات الواعدة في مصر

2020-03-14

أكد كريم إمام عضو جمعية شباب الأعمال ورئيس"مجموعة إمام جروب للصناعات المعدنية" إن صناعة أدوات الربط" المسامير والصواميل" من الصناعات الواعده فى مصر ، خاصة أن كل المشروعات الصناعية تعتمد عليها ويمكن أن يكون لمصر مزايا تنافسية فيها لتوافر المادة الخام محليًا، بجانب الفرص التصديرية المتاحة لها. أضاف كريم إمام أن تحقيق أقصى استفادة لأدوات الربط مرهون بحل المشكلات التي تواجه المصانع، وعلى رأسها إغراق السوق المحلى بمنتجات مستوردة تنخفض أسعارها عن السوق المحلى، فضلًا عن انخفاض مبيعات المصانع فى ظل عدم التسويق الأمثل لها. . وقال إن الاستثمارات التى تم ضخَّها فى "إمام جروب للصناعات المعدنية" منذ عامين تقريبا جاءت تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، الذى طالب الشباب بالاستثمار فى المشروعات الصغيرة، ووجَّه الحكومة للاهتمام بها، لافتا إلى أن مرحلة تجهيز الشركة للافتتاح استغرقت 3 سنوات تقريبا حيث صممَّ المصنع على أيدى شركة إيطالية، وتم استيراد أحدث أنواع الماكينات من كبرى الدول الصناعية فى أوروبا، التى لا تتوفر منها من المنتجات المحلية. ولفت إمام إلى أن الصناعة قد تبدو بسيطة لغير العاملين فيها، إلا أن استثماراتها تضاهى أى صناعة أخرى من الصناعات الكبيرة لمشاركتها فى جميع المنتجات بدءًا من الساعات وحتى القطار، مشيرًا إلى أن إمام جروب مثل أغلب المصانع العاملة فى القطاع تصنف ضمن المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مشيرًا إلى أن المصنع أنتج فى 2019 حوالى 3000 طن ونستهدف فى 2020 إنتاج حوالى 3500 إلى 4000 طن، كما نخطط للتصدير ضمن سياساتنا التوسعية فى النصف الثانى من 2020 . اعتبر إمام مصر من الأسواق الواعدة فى صناعة أدوات الربط نظرًا للطفرة الكبيرة فىأعمال التشييد والبناء التى تنفذها الدولة حاليًّا، فضلًا عن المشروعات الصناعية الجديدة. وطالب إمام الحكومة بدعم هذه المشروعات مثل إعفائها من الضرائب أو فتح أسواق تصديرية أو التعاقد معها للتوريد لمشروعاتها بدلًا من تعريضها للخسائر ودفعها للإغلاق مشيّدًا بتوجيهات القيادة السياسية الحكومة بدعم الصناعة المحلية وتقليل الاستيراد فنجاح أى قطاع صناعى يتوقف على الدولة أوَّلا، لأنها هى المنظم الرئيسى لحركة السوق. قال إمام إن شركته وضعت خطة طموحًا لتسويق منتجاتها، موضحًا أن صعوبة تسويق المنتج تعتبر ضمن أبرز المشكلات التى تواجه القطاع فى الفترة الحالية نظرًا لعدم توافر أى معلومات للصناع عن الأسواق الخارجية، لذلك على الدولة أن تتعاقد مع تلك المشروعات كما تفعل مع المشروعات الكبيرة حتى تعوِّض جزءًا من خسائرها. ولفت إلى أن هدفه هو المساهمة فى تحسين المنتج المحلى من خلال الاستعانة بأحدث طرق التصنيع العالمية موضحا أنه يجب على وزارة التجارة والصناعة حماية المنتج المحلى من خلال فرض رسوم إغراق على المنتجات المستوردة لتشجيع مصانع القطاع على التطور وجذب استثمارات جديدة بدلا من اعتماده على الورش الصغيرة حاليًا.

التعليقات :