اتحاد الصناعات وغرفة الملابس يوقعان مذكرة مع صندوق الأمم المتحدة

قبل 15 ساعة

تفاصيل اكثر

وقع اتحاد الصناعات بروتوكولاً ثلاثياً بين الاتحاد وصندوق الأمم المتحدة للسكان وغرفة الملابس الجاهزة باتحاد الصناعات المصرية حيث يهدف البروتوكول للارتقاء بمعدلات تشغيل النساء وذوى الاحتياجات الخاصة في قطاع صناعة الملابس الجاهزة بمحافظات القليوبية والفيوم وبني سويف. وقال المهندس محمد زكي السويدي، رئيس الاتحاد، إن الاتحاد يسعي للتواصل مع كافة الجهات والوزارات والهيئات الدولية المعتمدة والتنسيق معها للنهوض بالمؤشرات الاقتصادية ورفع معدلات الانتاج القومي المحلي وتوفير المناخ الملائم للنمو الصناعي المستدام القائم على تعزيز التنافسية والتنوع والمعرفة والابتكاروتقديم عدد من البرامج التدريبية للشباب والنساء وذوى القدرات الخاصة بالإضافة إلى الرعاية الصحية الكاملة للمتدربين وتوفير فرص العمل اللائقة والمنتجة للجميع سواء فى المصانع التابعة لأعضاء الإتحاد أو بإنشاء مشروعات متناهية الصغر لهم. وقال الدكتور محمد عبد السلام ، رئيس غرفة الملابس الجاهزة ، إن قطاع صناعات الملابس الجاهزة من أكثر القطاعات القادرة علي توفير فرص عمل للنساء نظرا لطبيعتها المتوافقة مع ظروفهم المعيشية، موضحا أن 70% من العمالة في القطاع من السيدات، واللاتي نجحن بفضل تلك الوظائف في إعالة اسرهن .والغرفة تسعي الي توفير فرص عمل بالقطاع في 5 محافظات اخري بالاضافة الي المحافظات التي يشملها البروتوكول الحالي كما نعمل ايضا علي رفع كفاءة العاملين بالقطاع وتوفير التاهيل العلمي والعملي لزيادة الكفاءة والانتاج . وصرح الدكتور ألكسندر ساشا بوديروزا، ممثل صندوق الامم المتحدة للسكان في مصرعلى ان البروتوكول يسعي إلى إعداد النساء والفتيات خاصة في المحافظات والمناطق الأكثر احتياجا اللواتي تتراوح أعمارهن بين 18 و 30 عامًا للتوظيف، من خلال برامج تدريب نظري وعملي بالإضافة إلى زيادة وعيهن بالصحة الإنجابية والعنف القائم على النوع الاجتماعي كما يعمل الصندوق علي تعزيز التنسيق بين الوزارات المعنية والمجتمع المدني والقطاع الخاص من أجل التنفيذ الفعال للاستراتيجية السكانية الوطنية

نظم مركز تحديث الصناعة ورشة عمل على مدار ثلاثة أيام لتطوير الأعمال للشركات المُصنعة لنظم التسخين الشمسي وبعض رواد الأعمال. وجاء ذلك في إطار مشروع استخدام الطاقة الشمسية في عمليات التسخين للعمليات الصناعية الذي تنفذه منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة. وشارك في ورشة العمل 50 ممثلا لـ31 شركة في مختلف القطاعات، وذلك لتوعية الشركات بالسوق المستهدف وحجم السوق المتوقع للسخانات الشمسية. ونجحت ورشة العمل في تدريب ممثلي الشركات على استخدام أدوات تحليل البيئة الخارجية، وبناء الخطط التي تحد من أي أثار سلبية للعوامل الخارجية المؤثرة، وعرض معلومات حول أنواع السخانات الشمسية في السوق المصري وعيوب ومميزات كل منها مع توضيح اهم نقاط التكامل في استخدام السخانات الشمسية داخل القطاع الصناعي لعمليات التسخين الحراري للمياه. وتم تدريب الحاضرين أيضا على استخدام أدوات الابتكار في تطوير أعمال الشركات التي تصنع أو تستخدم السخانات الشمسية، وكيفية بناء نموذج الأعمال الخاص بكل شريحة مستهدفة من سوق الطاقة الشمسية في مصر، وذلك بهدف خلق علاقة مستدامة تساعدهم على تحقيق النمو داخل سوق السخانات الشمسية. وعرض المُحاضرون خلال ورشة العمل نبذة عن سوق الطاقة في مصر والأطر التي تحكمه، إضافة إلى الأدوات الاستراتيجية والتسويقية والتي من دورها مساعدة الشركات في بناء وتطوير الاستراتيجيات، وتم عمل محاكاة مع الحضور لاستخدام هذه الأدوات بشكل عملي. هذا وقد ناقشت ورشة العمل أوجه النفقات الخاصة بالمشروع والتكاليف الخاصة ببدء نشاط تصنيع وتجميع السخانات الشمسية بأنواعها، وآلية تعظيم الاستفادة من تقليل النفقات بالشكل الذي يتناسب مع ظروف جائحة كورونا، وتداعيات ذلك على المشاريع القائمة في المجتمع الصناعي ككل، إلى جانب أهمية الأخذ في الاعتبار استمرار التدفقات النقدية كأحد أهداف الإدارة المالية جنباً إلى جنب مع باقي إدارات المصنع للوصول إلى تحقيق الاستراتيجية الموضوعة. كما تم تسليط الضوء على كيفية إعداد دراسات جدوى حول "الطاقة المتجددة النظيفة" من حيث الرسالة وجدوى الاستثمار في استخدام السخانات الشمسية من خلال احتساب فترة الاسترداد ومقارنة معدل العائد الداخلي مع فرص الاستثمار الأخرى. الجدير بالذكر أن مشروع استخدام الطاقة الشمسية في عمليات التسخين يسعى إلى تهيئة السوق لانتشار تكنولوجيا الطاقة الشمسية الحرارية في العمليات الصناعية وتحفيز تطبيقها في قطاعات الأغذية والغزل والنسيج والصناعات الكيماوية بالإضافة إلى تعميق التصنيع المحلي لمكونات هذه التكنولوجيا. ويستفيد من المشروع كل من مصنعي أنظمة السخانات الشمسية، والصناعات المغذية لصناعة أنظمة السخانات الشمسية، والاستشاريين ومقدمي الخدمات في هذا القطاع، من خلال التعرف على آليات ومعايير التصميم ودراسات الجدوى لأنظمة التسخين الشمسي، وتحسين كفاءة الطاقة الحرارية وتركيب وصيانة وإصلاح السخانات الشمسية.

ورشة عمل على مدار ثلاثة أيام لتطوير الأعمال للشركات المُصنعة لنظم التسخين الشمسى

قبل 15 ساعة

تفاصيل اكثر

وزيرة التجارة تستعرض مع البنك الدولي الإصلاحات الهيكلية فى الاقتصاد المصرى

قبل 15 ساعة

تفاصيل اكثر

أكدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، حرص الحكومة على تعزيز أطر التعاون مع مجموعة البنك الدولي فى كافة البرامج والمشروعات التنموية المشتركة وبصفة خاصة المشروعات المعنية بالاقتصاد الأخضر وكفاءة الطاقة والاستفادة من تجارب البنك في هذه المجالات والتي حققت نجاحاً كبيراً في العديد من الدول. وقالت الوزيرة إن مصر خطت خطوات كبيرة فى مجال الإصلاح الإقتصادى والتطوير المؤسسى مما أسهم فى تعزيز مكانة الاقتصاد المصرى على خريطة الاقتصاد العالمى وهو الأمر الذى أشادت به كافة المؤسسات العالمية وعلى رأسها البنك الدولى . جاء ذلك خلال الاجتماع الموسع الذي عقدته الوزيرة- عبر تقنية الفيديو كونفرانس- مع ممثلي البنك الدولي برئاسة مارك أهيرن، مدير برامج بالبنك الدولي، شارك في اللقاء الدكتور وليد درويش، مستشار الوزيرة للسياسات البيئية و أحمد رضا معاون الوزيرة لشئون الصناعة. وأوضحت الوزيرة أن اللقاء قد إستعرض عدد من الموضوعات المتعلقة بتحسين بيئة ومناخ الأعمال فى مصر وكذا تحسين كفاءة الطاقة فى المحركات الكهربائية فضلاً عن منظومة تسهيل التجارة بين مصر ودول العالم. وأشارت جامع إلى أنه فيما يتعلق بالإجراءات التي إتخذتها الوزارة لتحسين كفاءة الطاقة فقد تم إصدار قرار وزارى بإلزام المنتجين والمستوردين للمحركات الكهربائية بضوابط الإنتاج والاستيراد طبقا للمواصفة القياسية المصرية والخاصة بمستويات الطاقة بالمحركات الكهربية ، مؤكدةً حرص الوزارة على تفعيل هذا القرار بما يسهم في زيادة استخدام المحركات الكهربائية الموفرة للطاقة. ولفتت إلى أن الوزارة تنفذ أيضاً بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية "اليونيدو" مشروع استخدام الطاقة الشمسية في عمليات التسخين في الصناعة وذلك في إطار مبادرة الاقتصاد الأخضر، فضلاً عن دراسة إنشاء أول منطقة صناعية خضراء بالتعاون مع اليونيدو والهيئة الاقتصادية لقناة السويس. ونوهت جامع إلى أن الوزارة تدرس إمكانية توفير تمويل لمساعدة المصانع على إحلال المحركات الكهربائية الحالية بأخرى ذات كفاءة فى إستهلاك الطاقة وذلك من خلال الجهاز المصرفى وجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر ، خاصةً وأن الجهاز لديه القدرة على الوصول إلى كافة فئات المشروعات الصغيرة المستهدفة، فضلاً عن قيامه بتقديم خدمات تمويلية وغير تمويلية لهذه المشروعات. وفيما يتعلق بجهود الحكومة لتفعيل منظومة الشباك الواحد أوضحت الوزيرة أن تحسين بيئة ومناخ الأعمال على رأس أولويات خطة عمل الحكومة حيث تم إتخاذ العديد من الإجراءات الهادفة إلى تبسيط الإجراءات وضخ المزيد من الحوافز وإقرار منظومة النافذة الواحدة وذلك لتوفير المناخ الجاذب للإستثمارات المحلية والأجنبية ،مشيرةً فى هذا الإطار إلى أن مصر اتخذت العديد من الإجراءات الطموحة فيما يتعلق بزيادة تدفق التجارة الخارجية وتوفير فرص عمل وتحسين أداء الأعمال وهو ما أقرته التقارير السنوية الصادرة عن البنك الدولي. ومن جانبهم أكد ممثلو مجموعة البنك الدولى أن الاصلاحات الهيكلية التى شهدها الاقتصاد المصرى خلال المرحلة الماضية وبصفة خاصة ما يتعلق بمنظومة التصدير والإستيراد وتحسين بيئة الأعمال وإصدار قانون الجمارك قد أسهمت فى تطوير مؤشرات أداء الاقتصاد المصرى، مشيدين فى الوقت ذاته بالإجراءات التي اتخذتها وزارة التجارة والصناعة في مجال كفاءة استخدام الطاقة والتوجه نحو الطاقة النظيفة في الصناعة.

عبدالوهاب: مستعدون للعمل على إزالة أي تحديات تواجه المستثمرين وفتح قنوات الاتصال مع أعضاء الغرفة أعضاء الغرفة: عدد من الشركات الأمريكية أعلنت عن رغبتها في زيادة حجم استثماراتها في مصر خلال الفترة المقبلة والتوسع في عدد من المشروعات القائمة حاليا استقبل المستشار محمد عبدالوهاب، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، ممثلي غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة لبحث مستقبل الاستثمارات الأمريكية بمصر، وذلك بحضور الرئيس التنفيذي لغرفة التجارة الأمريكية، وأعضاء مجلس إدارة الغرفة، وممثلي كبرى الشركات الأمريكية العاملة بمصر. وبحث عبد الوهاب اقتراحات ممثلي الغرفة فيما يتعلق بالتعاون مع هيئة الاستثمار في الترويج للفرص الاستثمارية في مصر أمام مجتمع الأعمال الأمريكي، خاصة بعد إشادة المؤسسات الدولية بصلابة الاقتصاد المصري في مواجهة جائحة كورونا، وإعلان صندوق النقد الدولي أن مصر حققت ثاني أعلى معدل نمو اقتصادي على مستوى العالم في السنة الحالية، وأنها الدولة الوحيدة التي تحقق معدل نمو إيجابي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا واستعرض رئيس هيئة الاستثمار خطوات الهيئة لتحسين مناخ الاستثمار وأبرز فرص الاستثمار المتاحة في القطاعات المختلفة داخل السوق المصرية. كما أعرب المستشار محمد عبد الوهاب عن استعداد الهيئة الكامل للعمل على إزالة أى تحديات تواجه المستثمرين، وفتح قنوات الاتصال مع اعضاء الغرفة، من خلال التنسيق الدائم مع ادارتها واللجان المختصة. كما اوضح عبد الوهاب خطوات الهيئة لتحسين مناخ الاستثمار واستهداف كبرى الشركات العاملة في مصر وتحفيزها على التوسع وضخ استثمارات جديدة، مشيرا إلى أن الهيئة أصبحت تتبع استراتيجية للاستثمار المستهدف، حيث يتم عرض فرص الاستثمار المتاحة في القطاعات ذات الأولوية على الدول المستهدفة. وأوضح أعضاء الغرفة أنهم يقومون بشكل مستمر بالترويج للتغييرات الإيجابية التي يشهدها مناخ الاستثمار في مصر، والفرص الاستثمارية الواعدة، خاصة في المشروعات القومية الكبرى، مشيرين إلى أن عددا من الشركات الأمريكية أعلنت عن رغبتها في زيادة حجم استثماراتها في مصر خلال الفترة المقبلة، والتوسع في عدد من المشروعات القائمة حاليا، خاصة مع توفير أنظمة استثمارية متنوعة تناسب كافة فئات المستثمرين وتوجهاتهم.

الهيئة العامة للاستثمار وغرفة التجارة الأمريكية تبحثان مستقبل الاستثمارات الأمريكية بمصر

قبل 15 ساعة

تفاصيل اكثر

«تحديث الصناعة» ينظم ورشه عمل لتطوير أعمال الشركات المُصنعة لنظم التسخين الشمسي

قبل 15 ساعة

تفاصيل اكثر

نظم مركز تحديث الصناعة ورشة عمل على مدار ثلاثة أيام لتطوير الأعمال للشركات المُصنعة لنظم التسخين الشمسي وبعض رواد الأعمال، بمشاركة 50 ممثلا لـ31 شركة في مختلف القطاعات، وذلك لتوعية الشركات بالسوق المستهدف وحجم السوق المتوقع للسخانات الشمسية. يأتي ذلك في إطار مشروع استخدام الطاقة الشمسية في عمليات التسخين للعمليات الصناعية الذي تنفذه منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة وتضمنت الورشة تدريب ممثلي الشركات على استخدام أدوات تحليل البيئة الخارجية، وبناء الخطط التي تحد من أي أثار سلبية للعوامل الخارجية المؤثرة، وعرض معلومات حول أنواع السخانات الشمسية في السوق المصري وعيوب ومميزات كل منها مع توضيح اهم نقاط التكامل في استخدام السخانات الشمسية داخل القطاع الصناعي لعمليات التسخين الحراري للمياه. وأوضح المركز انه تم تدريب المشاركين على استخدام أدوات الابتكار في تطوير أعمال الشركات التي تصنع أو تستخدم السخانات الشمسية، وكيفية بناء نموذج الأعمال الخاص بكل شريحة مستهدفة من سوق الطاقة الشمسية في مصر، و ذلك بهدف خلق علاقة مستدامة تساعدهم على تحقيق النمو داخل سوق السخانات الشمسية. و ناقشت ورشة العمل أوجه النفقات الخاصة بالمشروع والتكاليف الخاصة ببدء نشاط تصنيع وتجميع السخانات الشمسية بأنواعها، وآلية تعظيم الاستفادة من تقليل النفقات بالشكل الذي يتناسب مع ظروف جائحة كورونا، وتداعيات ذلك على المشاريع القائمة في المجتمع الصناعي ككل، إلى جانب أهمية الأخذ في الاعتبار استمرار التدفقات النقدية كأحد أهداف الإدارة المالية جنباً إلى جنب مع باقي إدارات المصنع للوصول إلى تحقيق الاستراتيجية الموضوعة. وذكر أنه تم تسليط الضوء على كيفية إعداد دراسات جدوى حول “الطاقة المتجددة النظيفة” من حيث الرسالة وجدوى الاستثمار في استخدام السخانات الشمسية من خلال احتساب فترة الاسترداد ومقارنة معدل العائد الداخلي مع فرص الاستثمار الأخرى. الجدير بالذكر أن مشروع استخدام الطاقة الشمسية في عمليات التسخين يسعى إلى تهيئة السوق لانتشار تكنولوجيا الطاقة الشمسية الحرارية في العمليات الصناعية وتحفيز تطبيقها في قطاعات الأغذية والغزل والنسيج والصناعات الكيماوية بالإضافة إلى تعميق التصنيع المحلي لمكونات هذه التكنولوجيا. ويستفيد من المشروع كل من مصنعي أنظمة السخانات الشمسية، والصناعات المغذية لصناعة أنظمة السخانات الشمسية، والاستشاريين ومقدمي الخدمات في هذا القطاع، من خلال التعرف على آليات ومعايير التصميم ودراسات الجدوى لأنظمة التسخين الشمسي، وتحسين كفاءة الطاقة الحرارية وتركيب وصيانة وإصلاح السخانات الشمسية.

فاز الدكتور مهندس نادر رياض رئيس مجموعة بافاريا القابضة، بجائزة فخر العرب 2020 كأحد أفضل الشخصيات تأثيرًا فى مجال الصناعة والإدارة الحكيمة، جاء ذلك خلال مراسم الاحتفالية التي أقيمت أمس فى دبى، كما فاز النائب محمد أبو العينيين رئيس مجموعة سيراميكا كيلوباترا بنفس الجائزة عن قطاع الاقتصاد، ومحمد الأتربى رئيس مجلس إدارة بنك مصر عن القطاع المصرفي. رصدت الهيئة المنظمة للجائزة مسيرة كفاح الدكتور نادر رياض، الذي حصل من قبل علي وسام الاستحقاق الألماني من الطبقة الأولى، ووصف المتحدث الرسمي للحفل الدكتور نادر رياض بـ"حافر الصخر"، وهو الذي ألهب الحماس في وجدان الألمان ارتبط اسمه بصناعة تخصصية شقت طريقها من المحلية الي العالمية، بافاريا مصر التى استحوذت علي الشركة الأم بألمانيا عام 1999 تحتفل بالعيد الخمسين لها عام 2021، وهى أول شركة مصرية تحصل على الأيزو 9001 في مصر عام 1992، لها مايزيد عن 124 براءة اختراع ونموذج صناعي وعلامة تجارية مسجلة باسمها، هى قصة نجاح مصرية ترسخت جودتها علي الأرض الألمانية وعلامة تجارية عمرها 49 سنة لاقت احتراما أوروبيا، أحبها الألمان وأعطوها ثقتهم بعد أن امتدت لها يد التطوير والتحديث بالإرادة والعزيمة المصر). جدير بالذكر أن الجائزة تصدر عن الأمانة العامة لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية بجامعة الدول العربية وتمنح لأهم الشخصيات العربية الأكثر تأثيرًا في الاقتصاد والمسؤولية الاجتماعية خلال العام. من جانبه أعرب الدكتور نادر رياض عن سعادته بهذا التكريم،موجهًا كلمة لصغار الصناع والمهندسين بأن الصناعة هو كيان له كل مقومات الكائن الحي، وسوف تصدر له شهادة ميلاد، كما أنه ينمو ويتطور ليصل إلى سن الرشد، وعليه إما أن يتطور أو يموت، وفى هذه الحالة يصدر له شهادة وفاة أيضًا، وقال إن ‏طريق‏ ‏الكفاح‏ ‏مفروش‏ ‏بالسعي‏ ‏الدءوب ‏،‏ وتكلفة‏ ‏هذا‏ ‏جهد‏ ‏بلا‏ ‏تحفظ‏ ‏لأفراد‏ ‏الفريق‏ ‏بالكامل مؤكدا أن مقومات الصناعة للنجاح تبدأ بالتنمية البشرية.

أفضل الشخصيات تأثيرًا فى مجال الصناعة.. نادر رياض «فخر العرب 2020

قبل 15 ساعة

تفاصيل اكثر

بعد تأخر 18 شهرا .. تفاصيل مثيرة للائحة التنفيذية لقانون اتحاد الصناعات الجديد

قبل 15 ساعة

تفاصيل اكثر

آثار اصدار اللائحة التنفيذية لقانون اتحاد الصناعات المصرية ونشرها اليوم الأربعاء في الجريدة الرسمية إرتياحا في أوساط الصناعيين بسبب حسم كثير من الملفات المعلقة للقانون. وكان قانون إتحاد الصناعات رقم 70 لسنة 2019 قد صدر منتصف العام الماضي بعد موافقة مجلس النواب ليسمح للمرة الأولى بانتخاب رئيس اتحاد الصناعات والوكيلين وبتعديل كثير من نظم الغرف الصناعية المعمول بها سابقا ليثير كثير من الجدل بين رجال الصناعة. ورغم قيام بعض رجال الصناعة بالاعتراض على القانون وقيام أحد رؤساء الغرف الصناعية بإقامة دعوى قضائية ضد القانون بسبب اشتراطه حصول أعضاء مجالس إدارات لغرف الصناعية على مؤهل عالي للترشح للمجلس، إلا أن اصدار اللائحة التنفيذية صحح أوضاعا معلقة بالنسبة للإتحاد وغرفه الصناعية. وتضمنت اللائحة التنفيذية للقانون ، والتي حصلت الوفد على نسخة منها أن يسمح بإنشاء غرف صناعية جديدة بناء على طلب مقدم من خمسة منشآت متجانسة وألا يقل عدد المنشآت العاملة في مجال الصناعات المطلوب إنشاء غرفة لها عن عشرين منشأة. كما تضمنت اللائحة أن يكون لمجلس إدارة الاتحاد حق إقرار انشاء غرف جديدة دون حاجة لموافقة وزير الصناعة أو رئيس مجلس الوزراء. إلى جانب حق كل غرفة في وضع لائحة تنفيذية خاصة بها يطبقها الجهاز الإداريالخاص بها وأن يكون من حق المدير التنفيذي لكل غرفة تحديد تفاصيل العمل اليومي للعاملين والاشراف على الموازنة التقديرية للغرفة. فضلا عن الحق في قبول أو رفض عضوية أي منشأة طبقا لأسباب محددة خلال فترة زمنية لا تتجاوز ثلاثين يوما. وكان من اللافت تعديل موعد بدء السنة المالية ليكون ألو يناير بدلاء من أول يوليو كما كان فيما مضى. وحددت اللائحة التنفيذية للغرف الصناعية رسوم إشتراكات العضوية بالغرف الصناعية لتكون ألف جنيه بالنسبة للمنشآت التي يقل رأسمالها عن خمسة ملايين جنيها، وخمسة آلاف جنيه للمنشأت التي يتراوح رأسمالها بين خمسة ملايين وخمسة عشرمليونا ، وخمسة وعشرين ألف جنيه لما يزيد رأسمالها عن خمسة عشر مليونا. ويجوز لمجلس الإدارة زيادة قيمة الاشتراك على المبالغ المحددة في الفقرة

كشف أحمد جابر رئيس غرفة صناعات الطباعة والتغليف، أن الفترة المقبلة ستشهد التعاون مع مركز تحديث الصناعة في تأهيل المطابع للتصدير خلال الفترة المقبلة. وقال في تصريحات صحفية، إن ذلك وفقا لما تم الاتفاق عليه خلال اجتماع مجلس الإدارة اليوم الذي شهد حضور المهندس محمد عبد الكريم المدير التنفيذي الجديد لمركز تحديث الصناعة. وأوضح جابر أنه من المستهدف اجراء دراسة لوضع 65 مطبعة تعمل بمجال طباعة الكتاب المدرسي خاصة في ظل سوء الاوضاع التي تمر بها في ظل القرارات الاخيرة والاتجاه إلى التعلم الإلكتروني واستخدام التابلت. وأضاف أن الهدف من الدراسة اختيار مجموعة من المطابع من أجل وضع برنامج تأهيل من أجل القدرة على التصدير لاستغلال القدرات الانتاجية الخاصة بها، وأن يكونوا نواه لتصدير طباعة الكتاب للخارج. وذكر جابر أن ذلك يأتي في إطار البحث عن حلول لتلك الأزمة وتشغيل المطابع حتى لا تتعرض لمزيد من الخسائر أو الإغلاق. وأشار إلى حرص مدير تحديث الصناعة على الاجتماع مع الغرفة للتعرف على رؤية مجلس الادارة فيما يتعلق بالقطاع، وكذلك التعرف على أهم المشكلات التي تواجه القطاع، وكذلك مقترحات الغرفة ومطالبها من المركز لحلها. ولفت جابر إلى أنه تم ايضا بحث المشروع الذي يتبناه مجلس ادارة الغرفة لإنشاء المركز الوطني للتغليف، منوها بأنه جاري التفاوض مع أكثر من جهة من أجل اقامة المركز.

«غرفة الطباعة» تتفق مع «تحديث الصناعة» لتأهيل مطابع الكتاب المدرسي للتصدير

قبل 15 ساعة

تفاصيل اكثر